أدبيات الصحيفة

 { فلنغمض أعيننا أحياناً }

 

نُغمض أعيننا عندما نضحك وعندما نبكي وعندما نحلم وعندما نتعانق لأن الأشياء الجميلة في الحياة لا نراها بالعين بل نشعر بها بالقلب .
وقد نحتاج أحياناً أن نغمض أعيننا ونتجاهل شيئاً ما : موقف ، شخص ، ردة فعل .
أو أي شيئ لم نتوقع حدوثه فقط لنكون بخير .
فالله دائماً ما يرسل لنا رحمة تحفظنا في أشد الأوقات صعوبة
ويشعرنا أنه بجانبنا ودائماً قريب منا : ، يرانا ، يسمعنا ، يشعر ُ بنا
ولكي نكون بخير يجب أن نتوقع أي شيء وكل شيء من أي أحد مهما كانت مكانته لدينا حتى نمتلك مناعة ضد المواقف المفاجئة .
ونحتاج أيضاً إلى أن نغمض أعيننا كي لانؤذي (قلوبنا ) حتى وإن باتت الأمور واضحة كالشمس .
فالله لن يخذلنا وهو يعلم بأننا نردد في داخلنا ( إن الله معنا )
ونحن نغمض أعيننا حينما نرى أنه لاجدوى من المناقشات
ولا جدوى من الخلافات العلنية .
ونغمض أعيننا أحياناً لكي نستطيع أن نعيش بسلام وأن نتمتع بالراحة النفسية .
نغمض أعيننا لبقاء الوِد ف بالود نكسب القلوب .
فالتجاوز والتجاهل والتغافل
وإغماض
العين عن بعض الزلات
أهل / أقرباء / جيران /أصدقاء
تحفظ العلاقات بود واحترام
ويظل الإنسان بحال جيده إلى أن تتملكه رغبة ملحة في الفهم
وإذا فهم جيداً تبدأ الحاجة إلى
التغاضي عن بعض الزلات وأن نغمض أعيننا تجاهلاً وتغافلاً
ومن أعظم ما كُتب / اللهم لا تحوجنا للقاسية قلوبهم ، ولا تجعلنا نخذلُ من يلجأُ إلينا ، وارزقنا يارب النسيان فيما لا نطيق تحمله ، اللهم اجبر بخاطرنا جبراً يليق بعظمتك وقدرتك .

بــ ✍🏻 الكاتبة / شقراء الصامطي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى