مقالات مجد الوطن

مودة الفؤاد العشر من ذي الحجة

—————-
سبحان الذي أدام علينا نعمة طوال العام فلا نكاد ننتهي من موسم خير حتى نستقبل آخر
فهذه المواسم سخرها الله عز وجل لعبادة ليجنوا منها الخير الوفير من الحسنات ،فنحن سنستقبل شهر ذو الحجة بعد أيام قلائل ، والذي فيه أفضل أيام العام أجمع من غير إستثناء ، فهي أيام خير وبركة يضاعف العمل والأجر فيها ، فالعشرة الأولى من شهر ذي الحجة سماها المولى تبارك وتعالى في الذكر الحكيم بالأيام المعلومات { … وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّـهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ} وأقسم بها في كتابه الكريم { وَالْفَجْرِ* وَلَيَالٍ عَشْرٍ } والعمل الصالح فيها أفضل من غيرها من الأيام لقوله المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله منه في هذه الأيام العشر . قالوا : ولا الجهاد في سبيل الله ؟
قال : ولا الجهاد في سبيل الله ؛ إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء ) وقال عليه أفضل الصلاة والسلام : ( ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ، ولا أعظم أجرآ من خير يعمله في عشر الأضحى . قيل : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد في سبيل الله عز وجل إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء ) وهناك أدلة أخرى تدل على فضل أيام العشر من ذي الحجة ، فأكثر أخي الحبيب فيها من صلاة النوافل والصيام والتسبيح والتهليل والتكبير والتحميد ، وسائر الأعمال الصالحة .
فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ) .
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر .
فهنيئآ لمن يدركها ويستثمرها كما ينبغي ليكون من الفائزين ، جعلني الله وإياكم منهم بإذن الله تعالى .
*نبيه بن مراد العطرجي*

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بسم الله ما شاء الله تبارك الله بارك الله فيكم وبارك لكم وجعلها أياما مباركة عليكم وعلى أسرتكم وعلى امه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في مشارق الأرض ومغاربها وجعلنا الله فيها من الفائزين المقبولين والمغفورة ذنوبهم والمعتوقين من النار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى