مقالات مجد الوطن

خير الديــــار

بمناسبة اليوم الوطني ٩٢
أبصرتُك اليــــــوم بالأمجــــــــاد تفتخرُ
يا موطنـــاٌ غــــار من أضواءه القمـــرُ
يامن محيــَّـــــــاهُ بسـَّــــــــامٌ و مؤتلقٌ
وخـيـر ربي بـــه يــتـرا ويــنـهـمــــــرُ
يا موطنــا فيه قد شـــــع الضياء ومن
ربـــــــــــاه قد راح يستعلي وينتشـــرُ
لما أتى سيــــــد الأبـــــــرار قــــــاطبة
يدعــــو إلى الله من ضلـُّوا ومن كفروا
فأخرج النـــــاس من ليل الظـــلام وقد
بأمــــــره راحت الألبـــــــــاب تأتمـــــرُ
تسلَّح الصحب بالإيمــــان واحتشـدوا
وجندلوا الفرس والرومــان وانتصروا
وأسسوا دولةً بالـــدين شـــــــامخـةً
تذِلُّ بالسيــــف من زاغـوا ومن مكروا
بتربها سطَّروا الأمجـــــاد واحتضنت
حضـــــارة نوَّرت من حولهـــا الــــدررُ
وحين حـادوا عن الهـــدي القويم أتى
هولاكو في جيشــــه الجـــرار فانكسروا
وحُطمت دولة الاســــــلام فانتشـــرت
فيها الضلالات والاصنــــام والصـــــورُ
وأصبــــــح القبر معبـــودا كما عُبدت
في أرضنا الشمس والأحجار والشجـــرُ
عبد العـــــــزيز لتــــوحيد الاله دعـــا
ربِّ السمـــــــوات من في كفه القـــــدرُ
قد وحـــــد الأرض فاختـالت بوحدتها
كما توحـَّـــــــد بعد الفــــرقـــة البشــــرُ
ورفـــــــــرفت راية التــوحيد عالــية
وطاب للناس في أرجـــــاءها الثــمـــرُ
يا موطنــــــا تعشــــق السكان قــادته
سلمان من دهره بالجـــــــــود يُشتهـــرُ
محنَّـــك قـــــائد بالــــدين ملتحِــــــفٌ
يُشفى به الجــــــرح والاحــــداث تُجْتَبرُ
سخــــــــــاءه مـــاله في كوننــا مثَلٌ
كأنـــه السحــب أو قُــل إنـَّهُ البـحَـــــــرُ
أقام في مــوطن الإســـــــلام أبـنيــــــةً
تشع من نورها الواحــــــــات والجُــــزرُ
مـــــدارس العلم آلافــــا قد انتشـرت
مســــاجــدٌ في بـقـــــاع الأرض تنـتـثــرُ
مصــــــانع تفتن الألبــــاب روعتُهــــا
مآثرٌ هــــام في إبداعهــــــــــا النــظــــرُ
وزاد في قبــلـة الإســــــلام  توسعـة
تحتـــــار في وصفهــــا الأقلام والفِــكَــرُ
لم يشهد الكــون أو يبصر لهــا مثـلاً
قد أذهلت بالبهـا من حجوا واعتمـــروا
سلمــــان من حقق الأحــــلام قائدنا
إذا ذكرناه يحلــــــــو الليل والسمـــــرُ
قد وطَّد الأمن في أرجــاء دوحتنــــا
فعـــــاشت الناس لا ضيـــــم ولا كــدرُ
يســــــافــرون بها دومـــــا بلا وجلٍ
ويُخشى في غيرها الترحــــال والسفرُ
أهـــــواك يا موطن الأخيـــار يا بلدا
يشــــدوا بأمجــاده الرُّحَّـال والحضــرُ
يامن له نـرخـص الأرواح إن قــرُبت
يوما لواحــــاته الأشـــــرار والغجـــــرُ
تلقانا كالأُسْد في الهيجــاء يا وطنــي
لا نبق من جمعهــــــم فــــردا ولا نذرُ
يا مهبط الـــوحي يا خير الديار و يا
دوحا بأزهـــاره الأنســـام تعتــــطــرُ
أنت الحبيب الذي نشــــدوا بـــه أبداً
أنت الضيـــــــاء وأنت السمع والبصرُ
يا مالك الملك يا رب السمـــــاء و يا
من نحــــونا نازل من عنــده المطـــرُ
احفظ لنــا الأرض ما غنت بلابلُهـــــا
واحفظها ما زانها الريحـــان والزهَـرُ
واحفظ لنا القائد المغـوار من غُمِرتْ
بالخير في عهــــــده البلدان والهجــرُ
ومن به دولة الاســــلام نبصـــــرهــا
تختـــال بالمجـــد في العليــا و تفتخرُ
شعر الاستاذ أحمد هادي دهاس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى