مقالات مجد الوطن

ولي العهد الأمير محمد بن سلمان..صانع الأمجاد وبانيها..

د.نافل بن غازي النفيعي..
كل يوم يطل علينا بشمسه المشرقة نسمع عن نجاحات وإنجازات كبيرة تتحقق على يد سيدي ولي العهد رعاه الله دوماً أينما حل..فمن نجاحاته الكبرى والتي لاقت صدىً كبيرًا في مُعظم انحاء دول العالم..مدينة نيوم..وتلك العجائب التي وضِعت بها؛ مرورًا بمدينة العُلا والحلم الخرافي الذي حقق المستحيل..بالإضافة للنجاح الغير مسبوق باستضافة وترأس قمة 20 في مدينة العُلا والتي أشاد بها مُعظم المشاركين، وجعلنا كسعودين وعرب نُباهي العالم ونزهوا بتلك النجاحات امام الجميع..كيف لا وتلك المشاريع استفاد منها القاصي والداني، وحققت احلام الكثيرين..وصدق النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حينما قال احب الناس إلى الله أنفعهم للناس..وتلك الأعمال التي أسسها ولي العهد؛ انتفع منها الكثيرين، سواءً شعب المملكة والعرب اوالمسلمين، او ممن سواهم من الأمم، واصبحت حديث معظم شركات دول العالم..لبعثها الأمل والمستقبل المُشرق بعد الجمود المهول الذي حدث بعد اجتياح كورونا لمعظم الدول.
ولكن ليعلم الجميع ان لكل زمن دولةً ورجال..فمن يُعلق أمله بالله فلن يخيب أملّه ابداً..محمد متولي الشعراوي رحمه الله..فولي العهد وضع أمله في الله ثم في طموحه العظيم، وإرادته المنقطعة النظير، وسار رعاه الله يواكب الأحداث المتسارعة في هذا الزمن العجيب..حتى استطاع مواكبتها بكل جدارةً واستحقاق أشاد بها الكثير من قادة وزعماء دول العالم، وكذلك رجال الاقتصاد..فالرجال كلهم يتشابهون بالأقوال، ولا نُميز بعضهم من بعض إلا بالأفعال والنجاحات..موليير..فلو ظلّ التخلف في مجتمعاتنا، سيأتي السّياح يتفرجوا علينا بدلًا من الآثار..نجيب محفوظ..وهذا بالفعل ماوضعه ولي العهد نُصب عينيه؛ الا وهو الاهتمام بتعليم وتثقيف المجتمع وتزويده بشتى العلوم ليواكب تطور هذا العصر المُدهش.
فالعقليات العظيمة تُناقش الأفكار، وتلك العادية تُناقش الأحداث، اما العقول الصغيرة فتُناقش الأشخاص..روزفلت..فولي العهد لم يلتفت لصغائر الأمور وتلك سجية العظماء، بل واجه جميع تلك العقبات والتحديات وتجاوزها بفضل توفيق الله، وقوة عزيمته وارادته الصلبة والتي لم تنثني امام تلك الصعاب..وهذا ديدن العظماء دومًا مايكونون راكبين للخطوب والأهوال في سبيل إسعاد شعوبهم وبني جلدتهم مهما كلفت الأمور، وعظُمت الأمور الجسام.. فالنجاح ليس نهاية والفشل ليس قاتلآ أنما الشجاعة للأستمرار هى ما يهم “وينستون شيرشيل”.
حفظ الله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وكلل جميع مساعيه بكل النجاحات..ليُحقق طموحات جميع أبناء شعبه العظيم، والتي بحمد الله اصبحت واضحةً للعيان، وامام مرأى الجميع.

–خبير استراتيجي ومختص في العلاقات التاريخية بين الدول–

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى