مقالات مجد الوطن

مودة الفؤاد البيعة المباركة (٨)

_______
نحتفل بذكرى البيعة الثامنة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله ورعاه- فهي ذكرى عزيزة على قلوبنا ، ففي عهده الميمون المبارك شهدت بلادنا الغالية الكثير من التقدم المتسارع في شتى أمور الحياة ، والإنجازات التنموية والإصلاحات التاريخية في جميع جوانب مقومات الحياة السليمة التي تقود مملكتنا الحبيبة لتكون في القمة من بين سائر دول العالم أجمع .
فخلال السنوات الماضية سعى رعاه الله بنظرته الثاقبة ، وعقله النير الحكيم بأن يضع بلاد الحرمين الشريفين على أعتاب نقلات متعددة كبيرة من التقدم والرقي أثمر عنها تحولآ إيجابيآ على جميع الأصعدة .
ونحن في هذا اليوم المبارك المجيد نجدد البيعة ، والعهد ، والولاء ، والطاعة لملك المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظهما الله – ففي ظل قيادتهما الحكيمة نرفل في نعيم الحياة ، وإستقرارها ، وننعم بالأمن والأمان ، وهذا ليس بمستغرب على إبن المؤسس رحمه الله ، وحفيده الشاب الهمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان الذي جعل الطموحات تنموا وتتسارع لتبلغ آفاقآ غير مسبوقة ، والإنجازات الداخلية والخارجية تسجل إيجابياتها يومآ بعد يوم ، فما يقوم به ولي العهد في السنوات الماضية يبين حجم العمل الحقيقي والمتواصل في كافة الإتجاهات للوصول إلى تحقيق المنجزات على أرض الواقع ، وفق خطط واضحة ، وشفافية بينه .
ويسعى سمو ولي العهد – رعاه الله – لتحقيق الرؤيا ٢٠٣٠
لتزدهر أرض بلادنا بالخير الكثير ، وواضع أمام عينه القضاء على بؤرة الفساد بشتى صوره
حفظ الله مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ومدهم بعونه وتوفيقه ، ورزقهم البطانة الصالحة التي تعينهم على الحق وتساعدهم في تحقيق الإنجازات على أكمل وجه .
ومن أصدق من الله قيلآ { یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَأُو۟لِی ٱلۡأَمۡرِ مِنكُمۡۖ فَإِن تَنَـٰزَعۡتُمۡ فِی شَیۡءࣲ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنتُمۡ تُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ خَیۡرࣱ وَأَحۡسَنُ تَأۡوِیلًا }
نبيه بن مراد العطرجي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى