مقالات مجد الوطن

اتيكيت التعامل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة

اتيكيت التعامل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة

اتكيت التعامل (آداب التعامل):

 

الاتكيت هو حسن التعامل

و فن التصرف في مجالات الحياة المختلفة…

و اللباقة واحترام تجاه ذوي الإعاقة أنفسهم وآبائهم .

 

فما هي قواعد الأدب التي يجب مراعاتها عند التعامل مع شخص من ذوي الإعاقة؟

وما الذي علينا تجنبه؟

 

فكر في الشخص أولًا وليس إعاقته.

 

عرف عن نفسك دائمًا.

 

اسأل قبل تقديم المساعدة ليس لأن لديه إعاقة يعني بالضرورة أنه يحتاج إلى مساعدة أو يريدها.

 

فكر قبل أن تتكلم وتجنب استخدام المسميات المسيئة.

 

تجنب إظهار الشفقة أو الاهتمام.

 

تجنب التحديق بهم.

 

من غير اللائق أن تربت على رؤوس الأشخاص أو التحدث إليهم على أنهم أطفال.

 

تجنب طرح السؤال المباشر حول إعاقة الشخص.

 

لا تبالغ بوصف ذوي الإعاقة بالشجعان أو الملهمين لمجرد الإعاقة.

 

و عند التفاعل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة تحدث معهم مباشرة وليس مع رفاقهم أو مساعديهم أو المترجمين.

 

عند التعامل مع شخص أصم أو لديه ضعف سمع:

 

تذكر بأنهم قادرين على قراءة الشفاه، لذا لا تضع يدك أمام وجهك، ولا تضع شيء في فمك أثناء الحديث.

 

مهم توفير مترجم مؤهل بلغة الإشارة.

 

عند التعامل مع شخص كفيف أو لديه ضعف في البصر:

 

أخبره أنه يمكن تقديم ذراعك أو مرفقك كدليل إذا طلب منك المساعدة.

 

أخبره في أي تغيرات جديدة يمكن أن تطرأ.

 

اخبره عندما تغادر .

 

و عندما تتعامل مع شخص من ذوي الإعاقة الحركية ويستخدم كرسي متحرك:

 

لا تدفع الكرسي أو تتكئ عليه أو تمسكه.

يجب أن تكون بمستوى الشخص وهو على الكرسي عند التحدث معه.

 

تذكر بأنك الشخص المستخدم للكرسي غير مقيد به فهو قادر على تلبية احتياجاته.

 

عندما تتعامل مع شخص من ذوي الإعاقة الذهنية:

 

تحدث إليه بجمل واضحة وبسيطة.

 

تحلى بالصبر معهم ومنحهم الوقت للتواصل معك.

 

عند التعامل مع الأشخاص ليهم مشاكل في النطق واللغة:

 

امنحه الوقت الذي يحتاجه للتواصل.

 

كن مهذبًا وتجنب محاولة إنهاء جملهم.

 

لاتكمل الكلمات أو الجمل للفرد.

 

اطلب منه التكرار في حال عدم فهمك لما يقول والاستماع له بإصغاء.

 

الحفاظ على التواصل البصري والتركيز معه.

 

و في اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة

3 كانون الأول/ديسمبر

يهدف إلى فهم قضايا ذوي الإعاقة من أجل ضمان حقوقهم.

 

و تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من تحقيق نمو مستقل.

 

ثم الحصول على أفضل الخدمات الصحية دون تمييز

 

و من حقوق ذوي الإعاقة تعديل الظروف البيئية من حيث الزمان والمكان لتمكين الشخص من ذي الإعاقة من ممارسة أحد الحقوق أو إحدى الحريات أو تحقيق الوصول إلى إحدى الخدمات على أساس من العدالة مع الآخرين.

 

كما علينا تحويل المعلومات والبيانات والصور والرسومات وغيرها من المصنفات إلى طريقة بريل، أو طباعتها بحروف كبيرة، أو تحويلها إلى صيغة إلكترونية أو صوتية، أو ترجمتها بلغة الإشارة، أو صياغتها بلغة مبسطة، أو توضيحها بأي طريقة أخرى، دون التغيير في جوهرها، لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من الإطلاع عليها وفهم مضامينها.

 

تهيئة المباني والطرق والمرافق وغيرها من الأماكن العامة والخاصة المتاحة للجمهور، ومواءمتها وفقاً لمتطلبات البناء الخاص بمعايير خاصة بالمعوقين

 

 

و في النهاية علينا مساعدة ذوي الإعاقة بتقبل إعاقتهم و من غير اللائق أن يُعامل الشخص ذوي الإعاقة بناء على إعاقته، بل من الطبيعي والمحبب أن يُعامل كإنسان طبيعي، بناء على شخصيته، وأن تُحترم رغبته، وطلباته .

 

ندى فنري

أديبة صحفية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى